منتدى ثانوية مفدي زكريا البياضة

منتدى ثانوية مفدي زكريا البياضة


 
البوابةبحـثالتسجيلدخولالرئيسية

شاطر | 
 

 الشعر في عصر صدر الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيظ دراجي39
مشرف عام
مشرف عام
avatar

احترام قوانين المنتدى احترام قوانين المنتدى : 100% mms عدد المساهمات عدد المساهمات : 1638
ذكر الولايـــــة : البياضة
نقاط : 2657
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 31/12/2010
الـــــــــــــــــولة : الجزائر
المــــــــــــــهنة : عامل
الـــــــــــــهواية : ركض
الــــــــــــــمزاج : مشغول
الاوسمة : وسام العطاء
دعــــــــــاء : دعاء3

مُساهمةموضوع: الشعر في عصر صدر الإسلام   الجمعة فبراير 11, 2011 10:23 am

النظرة الفنية لشعر الاسلامي



قدرة الشعر الإسلامي على التعبير عن
فكر الأمة، وتصوير عقيدتها، وتصورها للإنسان والحياة
والطبيعة، وأن هذا الشعر لم يكن عاجزاً عن استيعاب
الإسلام استيعاباً
يعزز أصالته، ويبعده عن التقليد، ويثبت عمق إحساس شعرائه واستقلاليتهم في التعبير، اما هيكل القصيدة ووحدتها، فكانت
فواتح إسلامية للقصائد تمثلت في تسبيح الله، والدعاء، والمناجاة، والترحم على الشهداء، والحكم الإسلامية الخالصة، وذم الخمر، والتوبة، وحمد الله وشكره، وقد ختم الشعراء قصائدهم بأبيات على صيغة
المثل في سهولة إيقاعه، أو بجواب على سؤال كان الشاعر
قد عرضه في فاتحة القصيدة، وقد وفق الشعراء في ربط مطلع القصيدة بعاطفتها وخاتمتها معبرين عن تجربة إيمانية رائدة.
وايضا في مقدمات القصائد التي تصدرت أكثر من نصف قصائد الشعر الإسلامي رموزاً الحياة الدنيا، وصلة الرحم، والنصر، وحياة
الجاهلية، وكذلك محاورات ـ بين الشاعر وعاذلاته على الجهاد والكرم والسفر ـ أصابها تحول عظيم في المنبع الفكري، ورأينا أن العاذلات كن حقيقيات حيناً ورمزاً حيناً آخر، واختفت من الشعر الإسلامي
مقدمات وصف الرحلة والظعائن، تلك الرحلات التي كانت
رماً للعلاقات القبلية وصلات الرحم المتقطعة، والأحلاف الموصولة، وكان اختفاؤها
نابعاً من اختفاء دواعيها، لأن الإسلام جاء بدولة الأمة، وجمع القبائل بالوحدة والتوحيد، واستقرت الحال الاقتصادية للقبائل بما تهيأ لها من العطاء من بيت المال.
وبرع الشعراء في التخلص (حسن الانتقال) من موضوع إلى آخر في القصيدة بخفاء لا يشعر به المتلقى.
واعتدل طول القصائد وارتبط بالتجربة الشعورية التي صدرت عنها
القصيدة وقد نبع الاعتدال والتوسط في طول القصيدة
بسبب غياب المقدمات حيناً، وإيجازها حيناً آخر، أو اقتصار القصيدة على موضوع واحد.
وأوشكت الوحدة الموضوعية أن تسود الشعر الإسلامي كله ـ إذا
احتسبنا المقدمة جزءاً أساسياً من موضوع القصيدة ـ تأصيلاً لوحدة الأمة والعبادة وسمة من سمات تطور هذا الشعر، وتمثلت الوحدة العضوية أيضاً في القصيدة الإسلامية، لأن العواطف والتجارب في القصيدة تتجه لإقامة موقف إيماني موحد من الإنسان والحياة والطبيعة.


اللغة والمعاني والاسلوب




فتبين أن الشعر الإسلامي استقى لغته من لغة القرآن
الكريم، وغذته الحضارة بنعيمها، واقتربت هذه اللغة من لغة الحياة اليومية ، وكانت لغة واقعية جمعت البدوي والحضري، وانسجمت مع الإنسان
في موقفه من الحياة والطبيعة وضوحاً وسهولة ويسراً، وأعرضت عن الغرابة
وغدت أكثر قدرة وطواعية على إبراز العاطفة التي تضمنها
تجربة الشاعر. وحملت ألفاظها دلالات أوسع مدى من دلالاتها السابقة بفضل
ثقافة الشاعر التي طغت عليها الثقافة القرآنية، وبفضل تحول
الحياة إلى جانب الإسلام.
واختصت معاني شعر المديح بفضائل النفس الإنسانية
ومن العقل والعفة والعدل والشجاعة والرفعة، ونصر الإسلام وحسن السيرة والسياسة والعلم والحلم والورع والرأفة والرحمة والكرم والهيبة.
واتجهت معاني الغزل إلى الأوصاف الشخصية للمرأة بعيداً عن الإثارة والمفاتن، ملتزمة جانب العفاف وجمال الخلق والسيرة.
وجاء شعر الرثاء بمعاني الصبر، واحتساب الثواب في الآخرة، وتأكيد نعيم الجنة والخلود، وإبراز دور الشهيد في الدنيا الآخرة وضرب
الحكم والأمثال.
وبنى الهجاء معانيه على هدم قيم المروءة الإسلامية في شخص
المهجو، مع السخرية منه والهزء به، بعيداً عن الفحش إلا نادراً.
وأما الأساليب فقد كان أغلب الشعر الإسلامي مطبوعاً خالياً من التكلف بعيداً عن الصنعة، كما جاء كثير منه على الأسلوب التعبيري (الموحي) الذي ينشط الذكاء لاستشفاف الفكرة، وجاء بعضه على الأسلوب
التقريري المباشر الذي يصلح في شعر الوصايا
وسوح الوغى لأحداث التأثير السريع.
وكان أسلوب المثل من الأساليب التي أكدها القرآن الكريم، فجاء الشعر الإسلامي متأثراً به في تركيز الفكرة وتكثيف المعنى في صياغة
سهلة واضحة مُنغمة يسهل حفظها وذيوعها.
واعتمد الشعراء الأضداد في المطابقة والمقابلة بين المواقف
والمعاني والأفكار والألفاظ الإسلامية وما يناقضها، كما لجأوا
إلى الكناية التي استمدوا بعض مدلولاتها
من التصور الإسلامي.


الصور الشعرية


فرأينا قدرة الشاعر على صوغ صور جزئية تجتمع
لتكون صورة كلية معتمدين على الفكرة والعاطفة معياراً
لإسلاميتها، وكانت الصور أنواعاً وألواناً، منها: الحسية والذهنية، وتقوم على التجسيم والتشخيص والاستعارة والكناية والمقابلة والتشبيه والطباق، يرسمها
اللون والظل والحركة والصوت واللمس والبصر، وقد تكون
جزئية، وقد تكون متكاملة، أو مكتظة، يستقى الشاعر مضمونها من المضمون
الإنساني العام بعامة، ومن المضمون الإسلامي بخاصة، ومنها صور نادرة ومبتكرة تشهد لتطور الشعر الإسلامي وأصالته.



أشهر شعراء عصر صدر الاسلام


المُغيرة بن الحارث بن عبدالمطلب من شعراء صدر الإسلام،

وابن عم النبيّ صلّى الله عليه وآله وصاحبه.

الطرماح بن حكيم الطائي: من شعراء صدر الاسلام، اعتنق

مذهب الخوارج وصار من كبار شعرائهم.

كعب بن زهير من شعراء صدر الاسلام

لبيد بن ربيعة العامري: الوحيد الذي اسلم من شعراء

المعلقات..وقال عنه الرسول..

اصدق كلمة قالتها العرب كلمة لبيد: الا كل شي‏ء ما خلا الله باطل وكل

نعيم لا محالة زائل‏»

فاستدرك رسول الله صلى الله عليه وآله وقال: الا نعيم الآخرة ..

وأشهر الشعراء في صدر الاسلام هو حسان بن ثابت شاعر

الرسول صلى الله عليه وسلم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الشهادة
مدير عام
مدير عام
avatar

احترام قوانين المنتدى احترام قوانين المنتدى : 100% mms عدد المساهمات عدد المساهمات : 1745
ذكر الولايـــــة : ولاية الوادي -البياضة-
نقاط : 2419
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
الـــــــــــــــــولة : الجزائر
المــــــــــــــهنة : طالب
الـــــــــــــهواية : رياضة
الــــــــــــــمزاج : مبسوط
دعــــــــــاء : دعاء2

مُساهمةموضوع: رد: الشعر في عصر صدر الإسلام   الإثنين مارس 07, 2011 6:10 pm

مشكور اخي الله يزيد علما....



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعر في عصر صدر الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية مفدي زكريا البياضة :: منتديات الفنون المتنوعة :: ركن الشعر والشعراء-
انتقل الى: